برشلونة تفوز و تستعيد الصدارة

0 77

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيتبدأ كيكي سيتيين حقبته مع برشلونة بتشكيلة مشابهة لاختيارات سلفه إرنيستو فالفيردي مجبرًا على الأرجح مع تغيير في الرسم إلى 3-1-4-2 بتفضيل أومتيتي على لينغليه في مركز قلب الدفاع خوفا من تلقي الأخير إنذارا سيعني غيابه عن رحلة ميستايا لمواجهة فالنسيا بعد 6 أيام.

وبثلاثي الوسط “بوسكيتس – فيدال – راكيتيتش” بسبب غياب دي يونغ للإيقاف وعدم اكتمال لياقة آرثور.

مع الوقت تأكد الاعتماد على 3 في الدفاع “أومتيتي- بيكيه- روبيرتو”، ولاعب ارتكاز وحيد “بوسكيتس”، ثم أربعة أمامه “فاتي وألبا كجناحين”، وراكيتيتش وفيدال في العمق خلف مهاجمين، ميسي المتحرك خلف وحول أنطوان غريزمان، وهي الفكرة التي غالبا سيستقر عليها كيكي حتى استعادة ديمبيلي أو سواريز.

قبل مواجهة غرناطة قال كيكي إنه

“لن يكون سعيدًا إذا حقق فريقه النقاط الثلاث بأداء سيئ”.

ونحن ننتظر ترجمة الأقوال، ولذا فمجرد فوز على كامب نو أمام غرناطة لا يعني سوى المعتاد سواء مع كيكي أو فالفيردي ، بينما اللافت أننا شاهدنا أداء رتبيًا بطيئا قبيحًا طوال الشوط الأول رغم ارتفاع نسبة الاستحواذ السلبي حتى خرج سانشيز لاعب غرناطة مطرودا فزاد تعقيد زملائه وسهل مهمة ميسي لإضافة النقاط الثلاث.

على ذلك، خطف برشلونة النقاط الثلاث واستمر في صدارة الليغا متساويا مع غريمه ريال مدريد في النقاط، بانتظار الكثير من التحسن على مستوى الأداء، والمزيد من الوقت لكي يتشرب لاعبو كيكي سيتيين أفكاره المختلفة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط