فيليكس سوهوندي:”أنا ضحية مساندتي إستضافة الجزائر كان 2025 و أعرف هذه المرأة”

0 196

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد يومين من إعلان اللجنة التأديبية لمعاقبتها المسؤول الإعلامي البينيني ب 5 سنوات من جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم، و هذا بعد تقديم شكوى ضده من طرف عاملة بالفندق. صرحت بأنه حاول الإعتداء عليها جنسيا، ليعود الصحفي البينيني فيليكس سوهوندي و يحاول الدفاع عن هذه التهمة المنسوبة إليه. حيث أكد لوسائل الإعلام الأفريقية بأنه غير راض عن طرده من الجزائر و كان ضحية مساندة إستضافة الجزائر لمنافسة كأس أفريقيا 2025.

كما أكد المسؤول البينيني عن توقيفه دون سابق إنذار من خلال تصريحه، قائلا:”أوقفوني 5 سنوات، دون أن يُعطوني الإمكانية للدفاع عن نفسي أو مواجهة الشخص أو المرأة التي أودعت شكوى ضدي وجها لوجه، لا أعرف هذه الشخصية ولا حتى اسمها، لا أدري عما يتحدثون”.

أنا جد محبط من الذي يحدث داخل الكاف، وبالتحديد لجنة الانضباط، أؤكد لكم بأنني لا أفهم شيئا”
“يتحدثون عن “سلوك مشين” ، وأوقوفني 5 سنوات، دون أن يعطوني الإمكانية للدفاع عن نفسي أو مواجهة الشخص أو المرأة التي أودعت شكوى ضدي وجها لوجه، لا أعرف هذه الشخصية ولا حتى اسمها، لا أدري عما يتحدثون”
“في البداية أوقفوني بشكل مؤقت وطلبوا مني أن أردّ قبل منتصف اليوم التالي، رددت عليهم لمعرفة ما يحدث لا أعرف الشخص المعني ولا عما يتحدثون، في اليوم التالي سلطوا علي عقوبة 5 سنوات، لم يسبق لي أن رأيت هذا، عندهم ملفات كثيرة مكدّسة لم ينظروا إليها، وهذا الملف لم أفهم منه شيئا”
“ما هي الحقيقة؟ الحقيقة هي أنه يوم 14 جانفي أقام لي الجزائريون حفل عيد ميلادي، وصل عدد مشاهدات فيديو الحفل أكثر من 2 مليون مشاهدة، الجميع رأى في الفيديو بأنني هنأت الجزائريين وقلت لهم بعون الله سينجحون في ملف تنظيم “الكان” (كأس أمم إفريقيا 2025) لأنهم أبهروني عبر تنظيمهم الجيد في “الشان”
“يبدو أن ما قلته كان مشبوها، لأنني في نفس الليلة التقيت بعض المغاربة وقالوا لي: لقد أصبحت نجما على وسائل التواصل الاجتماعي، وقمت بتهنئة أعدائنا! قلت لهم من هم الأعداء: قالوا لي: الجزائريون! قلت أنا لست هكذا، لا أعرف عما تتحدثون أنا جئت من البنين لأداء مهمة معينة، لقد احتفلنا بعيد ميلادي، وأنا تحدثت عما يختلج في قلبي فقط”

“في اليوم التالي، الأحداث جرت بشكل سريع، في 48 ساعة تلقيت العقوبة لا أعرف ما حصل، حتى هم (الكاف) لم يقدروا حتى إعطائي اسم الشخصية (التي تعرضت للتحرش)، يجب أن تعطوني الاسم، لقد ألحقوا بي الضرر ، الأمر حزين”
“لقد غيروا تذكرة سفري ولهذا عدت إلى بلادي، ألنا لست موظفا أو مكلفا بمهمة في الكاف ولا أملك حق الانتخاب، لا أكترث لذلك أنا صحفي في كرة القدم”
“لقد وجدت أخيرا صحفيا مهنيا تحدث إلى المصدر مباشرة، بصراحة السرعة التي قامت لجنة الانضباط بدراسة الملف والفصل فيه دون أن يدعوني للتواجه مع الشخصية المعنية، كانت غريبة جدا، هناك كاميرات في كل مكان، هذا هراء”
” ما حصل أمر حزين للكرة الإفريقية التي يسيطر عليها المغاربة اليوم، يجب أن نقول ذلك”
“المغاربة قاطعوا الشان، والكاف لم تقدر على معاقبتهم حتى الآن! هل هذا طبيعي؟هل تجدون ذلك عاديا؟، يبدو أنني تحدثت بطريقة سيئة، هناك خلافات بين الجزائريين والمغاربة، وأنا أيدت الجزائريين هذه هي الحقيقة”

“يجب عليهم أن يعطوني أو يكشفوا عن اسم الشخص المتضرر، عندما نبتز شخصا يجب أن تكون هناك أدلة، ولا توجد أي أدلة، لقد قاموا بحملة تعبئة في وسائل التواصل الاجتماعي لتدليس المعلومة والحديث عن اعتداء وتحرش جنسي، لا أعرف اطلاقا هذه الشخصية التي تعرضت للاعتداء، وفي قرار العقوبة التي سلطوها علي يتحدثون عن “سلوك مشين”
” هناك سلم العقوبات، وفي حالة وجود تصرف مشين، نبدأ دائما بانذار أو توبيخ وغيره، هم ذهبوا مباشرة للإيقاف، هذا يعني أن هناك أمر غير طبيعي، افهموا جيدا ما يحصل، كان الأمر مدبّرا بإحكام، ولن يؤثر علي.. الله كبير، هذا هو رد فعلي”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط