البطولة المحترفة الأولى: “النصرية” تدخل المنطقة الحمراء و لمولودية الوهرانية تواصل السقوط بملعبها

0 57

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بهزيمته يوم أمس الاثنين في المواجهة العاصمية أمام نادي بارادو (1-3)، سجل نصر حسين داي انهزامه الثالث على التوالي، ليجد نفسه ضمن الأندية المهددة بالسقوط للقسم الثاني، لأول مرة منذ بداية الموسم الجاري للرابطة المحترفة الأولى،عقب اجراء الجولة الرابعة عشرة.

و كانت إدارة النصرية تعتقد أنها ستحقق الوثبة البسيكولوجية، بانتدابها للمدرب لخضر عجالي الذي خلف على العارضة الفنية ارزقي رمان المقال بعد الهزيمة أمام مولودية الجزائر (0-3) في الجولة الثامنة للبطولة.

لكن النتائج لم تكن في الموعد بالنسبة للتشكيلة العاصمية التي لم تسجل اي انتصار منذ خمس جولات وهو ما جعلها تتقهقر الي المركز الخامس عشر و ما قبل الأخير.

و بفارق نقطة واحدة عن صاحب الصف الأخير، نادي بارادو الذي تنقصه أربع مباريات متأخرة. و اكد المدرب عجالي بأنه “غير مسؤول” عن هذه الوضعية الكارثية و التى قد تتعقد اكثر و تهدد مصير الفريق ضمن اندية النخبة.

وصرح عجالي بعد نهاية مباراة بارادو قائلا:

يمر فريقينا بمرحلة حرجة، لقد جئت في ثوب رجل المطافئ لمساعدة فريقي الدائم، لست مسؤولا عن الوضعية التي يتخبط فيها نصر حسين داي. و بخصوص مستقبلي، سأتحدث مع المسيرين و سأفصل بعدها في الموضوع“.

ولا تخدم الاحصائيات المسجلة حتى الآن، مصالح رفاق رضوان زردوم، حيث لم يسجلوا سوى 9 أهداف مقابل تلقيهم ل 16 في 14 مباراة.

في الجولة ال 15 و الأخيرة لمرحلة الذهاب، ستشد النصرية يوم السبت المقبل، الرحال إلى بسكرة لمواجهة منافس مباشر مهدد بالسقوط و هو الاتحاد المحلي الذي يحتل المركز (13) ب (14 نقطة).

و في كأس الجزائر،ستتنقل النصرية إلى قالمة يوم الخميس 26 ديسمبر لمواجهة نادي سابات (القسم الجهوي الأول) لحساب الدور الثاني و الثلاثين للمنافسة.

في نفس السياق و غير بعيد عن هذه الجولة, سجل فريق مولودية وهران خسارته الثالثة هذا الموسم بميدانه بعد سقوطه أمام جمعية الشلف بهدفين لواحد مساء أمس الاثنين برسم الجولة ال14 من بطولة الرابطة الأولى لكرة القدم ليرتفع عدد النقاط الضائعة بقواعده إلى 11 نقطة.

واشار المدرب بشير مشري في تصريحاته للصحافة بعد نهاية المباراة بأنه

“ليس الموسم الأول الذي يهدر فيه فريقه نقاطا كثيرة على ملعبه إلى درجة أنها أضحت عادة عند لاعبي المولودية”.

وأرجع نفس المتحدث إخفاق النادي الوهراني في التتويج بالألقاب خلال المواسم السابقة إلى عدم استغلاله في غالب الأحيان فرص استقبال منافسيه على أرضه أين يضيع نقاطا كثيرة وثمينة بخلاف الحال عندما يلعب بعيدا عن أسوار ملعب ”أجمد زبانة”، حيث غالبا ما يعود بنتائج إيجابية، على حد تعبيره.

وبخسارتهم أمام ”الشلفاوة” يكون ”الحمراوة” قد فوتوا على أنفسهم فرصة الاقتراب من ثنائي المقدمة، رغم أنهم كانوا أمس السباقين للتهديف قبل أن يتمكن الزوار من قلب الموازين.

وتابع المدرب مشري قائلا : “يجب أن نعترف أننا مررنا جانبا من كل النواحي في هذا اللقاء، حيث لم تسر الأمور وفق ما خططنا له رغم أننا حضرنا جيدا لهذا الموعد بالنظر للطابع الخاص للمباريات التي تجمع الفريقين.

وعليه، يتعين علينا إعادة النظر في كثير من الأمور”. وهذا هو التعثر الثاني على التوالي لأشبال مشري على ميدانهم بعدما اكتفوا بالتعادل السلبي في مقابلتهم السابقة أمام اتحاد بسكرة.

وقبل ذلك، كانت المولودية قد خسرت أيضا بمعقلها أمام مولودية الجزائر (3-2) ونادي بارادو (1-0)، فيما سجلت أيضا أربعة انتصارات.

وعليه، ومن مجموع 24 نقطة ممكنة، جمع نادي ”الباهية” 13 نقطة فقط مضيعا على نفسه فرصة الارتقاء في سلم الترتيب، خاصة وأنه يحتل حاليا المركز الثالث ب19 نقطة وبمباراة ناقصة أمام شبيبة القبائل، متأخرا بتسع نقاط عن الرائد شباب بلوزداد وخمس عن الملاحق مولودية الجزائر التي تنقصها بدورها مقابلة واحدة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط